حبيبي امتع من حبيبتي بشقاوة ايده وحنيته عليا



كنت بروح المدرسة واتعرفت على بنات بيتكلموا في الجنس وانا كنت بحب اتكلم في الحاجات دي معاهم واتعرفت على واحدة بتمارس السحاق معايا وحبيتها اوي
كانت بتحضني وتبوسني وتلحس بزازي وكسي بس مش بتقرب من طيزي وده بيدايقني اوي بس كنت بصبر نفسي بيها وكنت بحبها اوي علشان بتبقى عنيفة معايا وفي نفس الوقت رومانسية وحساسة زيي
لحد ماتصدمت فيها ولقيتها بتطلب مني اني امارس الجنس مع واحد وصارحتني انها بتمارس الجنس معاه ورحت معاها ومارس معاها الجنس قصادي
انا حسيت انها بتخوني وكمان مع شاب ميعرفش حاجة غير انه يدخله فيها وخلاص
كرهت صحبتي اوي وكرهت نفسي وجالي اكتئاب لاني متخيلتش ان المتعه بقت في المنظر اللي شوفته ده وبس
فتحت المواقع الجنسية ولقيت ان فعلا كله بيدور على الممارسة ونادرا لما الاقي واحد بيداعب واحده وبيلعب في جسمها
كل القصص بتتكلم عن الممارسة وبتوصف المنظر اللي شوفته وحسيت ان ده بس هو غاية الشباب والبنات وده كان بيحبطني اكتر
حسيت ان الجنس زيه زي كل حاجة اتغيرت للاسوا ومبقاش له طعم لاني بكره ان حد يستغلني ويعاملني كشيء ياخد غرضه منها ويرميني
كان فيه واحدة بروح معاها البيت وكنا راكبين الميني باص وقاعدين ورا خالص وهيا تقولي انا حوصلك لحد البيت علشان شكلك تعبانه اوي
جت المحطة واحنا قمنا علشان ننزل وكانت الطرقة زحمة وانا وراها حسيت بايد بتحسس على طيزي وبعدين لقيتها بتمشي على طيزي و صباعه بيدخل جوة طيزي وحسيت بزغزغة حلوة جوة كانه محترف ونشوة حلوة تملكت جسمي فجاة من الحركة دي
بعد مانزلنا كلمنا الشاب ده وقال انا عايز اتعرف وانا بابص ليه كاني عارفاه وصاحبتي مستغربة وبتكلمني في ودني وبتقولي انتي تعرفيه قلت ليها اه اعرفه من زمان و اتكلمنا واتعرفنا ببعض وانا كنت متوترة على الاخر ومش عارفة ارد لان دي اول مرة اكلم فيها شاب وهو كان ذوق اوي وشكله مؤدب بس حسيت ان الهدوء والادب ده وراه حاجة
وصحبتي بتقولي نروح بقى علشان منتاخرش وكانت صعبة جدا وبتكلمة بطريقة وحشه وتقوله احنا مش بنتعرف على شباب
فقولت ليها انا كويسه وحروح لوحدي فقالت انتي حرة وسابتني ومشيت
اتمشينا في منطقة هادية خالص وقلت له انت قاصد تعمل الحركة دي وانت كنت ورايا؟ فقالي امشي قصادي وانتي تعرفي فمشيت قصاده وفجاة حسيت بصباعه دخل في طيزي من ورا وحسيت ببعبصة حلوة اوي قلت له عايزاها اوي فقالي انا مش عايز ااخرك فقلت له لا لسه فيه وقت انا عايزة اتكلم معاك
كان بيكلمني بحنيه وكان فاهمني اوي وفاهم مشاعري حسيت انه خبير اوي بالاحساس وبالمتعه والاهم انه كان عنده نفس فكرتي عن الجنس
فقلت له انت بتعملها حلوة اوي فقالي ايه هيا فاتكسفت وبصيت في الارض فقالي نفسي اشوف منظر كسك وانتي مكسوفه كده وانا مش مصدقة اني بسمع الكلام ده اسلوبه رقيق اوي وقرب مني وكان حيبوسني وانا بعدت وقلت انت جريء اوي كنت بحاول ابين اني مش مستسلمة وانا من جوايا نفسي في لمسه منه فقال لي اتمشي قصادي تاني عايز اتفرج على طيزك وانتي ماشية فقلت له بشرط انك تحط ايدك وتعملها فيا واخترنا شارع فاضي خالص ومشيت قصاده وكان بيدخل صباعه في طيزي وانا ماشية وانا اتدلع اكتر ويقرص ويزغزغ فحسيت انه بيحب يعملها فيا زي مانا بحب احس بيها وفي اخر الشارع هجت اوي من كلامه ومن حركة ايده وكنت عايشة في عالم تاني بس كنت خايفة من هيجاني لاني بتغير وببقى انسانه تانية هايحة وجريئة وهو وصلني للمرحلة دي بس مكنتش عارفة انه هاج زيي ولقيته بيقولي تعالي ندخل العمارة دي ودخلنا ووقفني على السلم وزنقني في الحيطة ووشي ليه بيمشي ايده على ظهري وبيدخل ايده تحت الجيبة فقلت له حتعمل ايه وهو ساكت وفي لحظة لقيت ايده تحت الجيبة وصباعه بيلعب جوة طيزي من على الكلوت وبيزغزغني بالراحة لحد ماستسلمت خالص وارتحت في حضنه اوي وفي لحظة حلوة حسيت بصباعة بيزغزغ جوة طيزي اوي وجسمي بيقشعر فقلت له انت سافل فخفت يكون زعل لاني بشتمه فلقيت ايده بتحاول تدخل تحت الكلوت وانا كنت مستسلمة وسايبه نفسي على الاخر وفي لحظة فوقت على احساسي بايده على طيزي من غير حائل معقولة دي جنة انا عمري ماتعمل فيا كده وطيزي محدش لمسها ياه ده ايده دخل جوة الكلوت وصباعه بيتحرك جوة وبيحسسني بزغزغة حلوة اوي فقالي مش بتقولي عليا سافل فقلت له انا اسفة وانا بقولها ليه علشان صباعه يهدى شوية جوة طيزي لانه بيزغزغ بشقاوة اوي فقلت له انت راجل اوي وبوسته في بقه جامد وبمص شفايفه وبدخل لساني في بقه كان نفسي ابوس اوي من ساعة ماسبت حبيبتي وهو اتفاجئ بيا وبخبرتي في البوس وكنت بدخل لساني في بقه وبابوسه بفن فلقيته هو كمان بيبوسني وضمني ليه اوي وكان بيلاعب لساني بلسانه لحد مادبت خالص كان لازم استسلم قصاد المتعة دي كلها انا مش مصدقة ان فيه حد بيعمل كده وبقول في نفسي ده طلع امتع بكتير من حبيبتي
وانا هيمانة دخل لسانه في بقي اوي ولحس بقي من جوة كانت بوسة غريبة زي حركات صباعة في طيزي لقيت نفسي في عالم تاني وبضمه بذراعي كويس ليا علشان افضل عايشة في العالم الجميل ده وكنت سعيدة بيه اوي وبعد ماخلصنا اول واجمل بوسه لقيته سابني وبيخرج ايده من تحت الهدوم وانا مش دريانة بنفسي ومشينا واحنا بنتمشى قلت له عايزة اقعد معاك شوية فقالي لا مش عايزك تتاخري عن كده روحي ومعاكي تليفوني وايميلي والشات مفتوح بالليل فقلت له عايزة اقابلك تاني فقالي امتى قلت له بكره وكل يوم قالي انا برجع من شغلي في الوقت ده  قلت له خلاص حنتفق على الشات
كان بيقولي كلام ممتع اوي على الشات وفي التليفون وكان بيجنني بكلامه وبصوته وكنت مع الوقت بحس بحنيته وخوفه عليا ولما بنتقابل كان بيقولي انتي حتفضلي بكر طول مانتي معايا وكان بيحب طيزي اوي وبيحب يتغزل فيها ويدلعها بس اكتر حاجة بيعملها انه كان بيبعبصني وبيزغزغني في طيزي اوي وكل مرة اقابله فيها لازم يدخل ايده تحت الكلوت وينزل في طيزي لعب وزغزغة وفي مرة قالي انا نفسي الحسه قلت له للدرجة دي تهمك رغبتي انت عايز تلحس طيزي بجد؟ فقالي ايوه فقلت له وانا نفسي ابقى خدامتك بقية العمر فقالي مش للدرجة دي قلت له انت بتطلب اللي نفسي فيه بالضبط فقالي طيزك حلوة اوي وتستاهل اكتر من كده انا عمال ابعبص فيها ومش بشبع فقالي تعالي نعمل بروفه لفي واديني ظهرك فلفيت ووشي للحيطة وهو دخل وشه في الجيبه وقعد يحرك وشه جوة طيزي ويبوس طيزي من جوة وانا كنت حتجنن خلاص وبعدين وقف ودخل ايده تاني تحت الجيبة وقعد يزغزغ وبيلعب جوة طيزي بصباعه وانا ساكته ومستسلمة من المتعة وبمسك ايده التانية وبحطها على رجلي من قدام فقالي مش كده وراح مدخل ايده تحت الجيبة وبدا يلعب بكسي بس من على الكلوت وبدا يدعك كسي جامد كنت عارفه انه حاسس بيا ده بيدعك كسي وبيزغزغني جوة طيزي في نفس الوقت وانا باعض شفايفي وجسمي بيقشعر اوي من لعبه فيا وبيقولي كسك حلو اوي وانتي مكسوفة كده وانا حاسة بزغزغة واحساس غريب ومتعة متتوصفش وقلت مفيش غير اني استسلم لحبيبي وانا هايجة كده ومسكت ايده من على الهدوم لقيته بدا يدعك كسي اكتر من على الكلوت ياه ده مش بيبطل ولابيمل وفي لحظة قرص بايده على كسي اوي وفي نفس الوقت دخل صباعه اوي جوة طيزي وهو بيزغزغ بشقاوة اوي وبدات احس برعشه الشهوة ومسكت ايده جامد علشان انزل شهوتي في ايده لقيته بيدعك كسي اكتر وانا بنزل ميه الشهوة وبغرق الكلوت وايده لسه بتدعك وبالراحة بيبوسني في بقي بحنان وفضل كده لحد مانزلت شهوتي كنت بنزل في ايده وانا هايجة خالص وبعدين حضني حضن جميل بمنتهى الحنان وبعد ماخلصنا خرجنا وبقينا نتكلم على الشات وفي التليفون كلام ممتع ويهيج اوي طول الوقت ومش بيمل ابدا وكنت بقابله في اي مكان وكان بيحط ايده في طيزي ويبعبصني ديما وكان بيعرف يعملها فيا من غير ماحد ياخد باله وانا اتمتع بيها اوي
بحب اخرج معاه واتمشى معاه ونركب المواصلات وكنت بحس بلعبه في طيزي من ورا وكنت بحب انه يخدني في اي مكان نكون لوحدنا فيه وابوسه في شفايفه واحس بحنيته لما يضمني ليه ويحضني واتفرج معاه على صور وفيديو عن الحاجات اللي بنحبها وبنتمتع بيها وده حببني فيه اكتر
صحبتي الاولانية شافتني معاه وكلمتني بعدها عنه وانا قلت ليها اني بتمتع اوي معاه واني حبيته خلاص وقلت ليها عن تصرفاته وحركاته وكانت بتحسدني عليه وكمان بتكلمني علشان تعرف بيعمل فيا ايه علشان الكلام ده بيهيجها اوي وهيا نفسها في حد يعمل معاها كده ومع الوقت بقت تتحايل عليا وتقولي حاعمل ليكي كل حاجة بتحبيها قلت ليها هو بيمتعني بكل حاجة كنتي بتعمليها معايا واكتر ومش عايزة منك حاجة  
كنت بخليه يمتعني وانا عارفة انها شايفاني علشان اغيظها بيه وكانت متعة مش عادية وكان بيحب يمتعني فجاة بدون مقدمات في اي مناسبة وبتكون متعة اكبر لما هيا تشوفني وهو بيبعبصني ويزغزغني في طيزي
كانت اجمل لحظات...
لو بتحبي اسلوبي ونفسك تتمتعي بيه وتشوفي زبي ضيفيني على الياهو ماسنجر او سكايب

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق